TerrorSpring - تروراسپرینگ
Meet the actual nature of MKO

الجيش السوري الحر : مجاهدي خلق عرضوا الانضمام إلينا لمقاتلة قوات الاسد وحزب الله

قال بسام الدادة المستشار السياسي للجيش السوري الحر المعارض امس الأربعاء إن قيادة الجيش تدرس عرضا من منظمة “مجاهدي خلق” -المعارضة لإيران- للانضمام إلى الجيش السوري الحر في مواجهة قوات الرئيس بشار الأسد، لافتا إلى أن الجيش الحر يتجه إلى الموافقة على “الاستفادة من خبراتهم”.

و”مجاهدي خلق” هي أكبر حركة معارضة إيرانية منظمة، وسبق لهذه المنظمة أن قاتلت بعد قيام الثورة في ايران بزعامة اية الله السيد الخميمي ,وذلك انطلاقا من الأراضي العراقية حيث كان الطاغية صدام يوفر لهم ملجأ على أراضيه ,في حين كان لجماعة خلق دورا كبيرا في إخماد الثورة الشعبية التي إندلعت في جنوب العراق عام 1991

وقال بسام الدادة المستشار السياسي للجيش الحر إن “كتائب الجيش الحر تدرس حاليا مع قيادات الجيش طلب المنظمة”، مشيرًا إلى “وجود اتجاه للموافقة للاستفادة من خبراتهم القتالية”.

وأوضح أن المنظمة تسعى لإقامة معسكر دائم على الحدود السورية اللبنانية لمواجهة مقاتلي حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني ,بحسب كلامه .

في غضون ذلك، دعا مسؤول أميركي الاتحاد الأوروبي أمس الأربعاء إلى إيواء عناصر المنظمة ,وذلك بعد أن أزالت واشنطن المنظمة عن قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال السفير الأميركي دانييل فرايد في مؤتمر صحافي إنه يزور أوروبا لإجراء محادثات في جنيف وبروكسل حول إعادة توطين نحو 3200 من أعضاء مجاهدي خلق المقيمين في العراق منذ نحو 30 عاما.

وقال فرايد إن “نقل الناس من مكان إلى آخر في العراق لن يحل المشكلة .. وستحل المشكلة فقط عندما يخرج سكان المعسكر من العراق”.

وأضاف أنه خلال محادثات جرت في جنيف الثلاثاء، وافقت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية على إعادة توطين الإيرانيين “بروح من التضامن وتقاسم العبء”.

وقال إن مسؤولين من واشنطن وأوروبا بدأوا في دراسة سجلات المقيمين في معسكر الحرية، داعيا إلى التسريع في عملية إعادة التوطين.

وقال إن “وزارة الخارجية لديها اهتمام جدي بشأن منظمة مجاهدي خلق كمنظمة .. إن اهتمامنا بالمنظمة هو إنساني بحت واهتمامنا ينصب على الأفراد الذين هم في معسكر الحرية وليس في مجاهدي خلق كمنظمة”.

وأضاف أن العراق وافق على بقاء 200 من عناصر المنظمة في معسكر أشرف إلى نهاية الشهر لبيع سياراتهم وعقاراتهم، وإنه من المقرر أن يغادر 100 آخرين بعد فترة قصيرة.

وردا على سؤال حول وجود مهلة نهائية للمئة المتقبين لمغادرة العراق، قال “لا يوجد حد زمني. إلا أن العراقيين أثاروا نقطة محقة وهي أنه كلما تسارعت عملية إعادة التوطين كلما كان ذلك أفضل
الجيش السوري الحر : مجاهدي خلق عرضوا الانضمام إلينا لمقاتلة قوات الاسد وحزب الله

مصدر Link
قد يعجبك ايضا